الفتح العثماني للقسطنطينية في أيار 1453 : يوميات شاهد مسيحي – بقلم الدكتور حاتم الطحاوي

نشرت في أغسطس 7, 2014 عن طريق - قسم تاريخ عثماني دكتور حاتم الطحاوي
0 Flares 0 Flares ×

كان الطبيب الجراح نيقولو باربارو يعمل على متن احدى سفن اسطول مدينة البندقية، اذ كانت سفينته تشارك في اعمال الدفاع عن مدينة القسطنطينية، حيث قام بتدوين كل الاحداث والمعارك العسكرية بين الجانبين العثماني والبيزنطي حتى اليوم الاخير، التاسع والعشرين من ايار مايو 1453 قبل ان تنجح سفينته في الفرار من قبضة العثمانيين بعد سقوط القسطنطينية.

بدأ نيقولو باربارو يومياته بالحديث عن بداية الحرب بين العثمانيين والبيزنطيين متعاطفاً مع البيزنطيين المسيحيين، واصفاً جميع الاعمال العسكرية التي حدثت تجاه القسطنطينية،”تلك المدينة سيئة الحظ”. وحتى”النهاية القاسية والوحشية والغزو المفجع للمدينة”، كما ذكر قيام السلطان العثماني محمد الفاتح ببناء قلعة ضخمة عام 1452 باتجاه البحر الاسود، من اجل إحكام الحصار البحري على القسطنطينية ومنع تقديم المساعدات العسكرية للمدينة.

أدرك الامبراطور البيزنطي هدف السلطان الفاتح، وحاول إثناءه بالهدايا والاموال عن بناء تلك القلعة، لكن الفاتح رفض كل محاولاته بعد ان استقر عزمه على فتح القسطنطينية.

وتحدث نيقولو باربارو عما جرى من احداث داخل المدينة المحاصرة. فذكر وصول الكاردينال الروسي ايزيدور، مبعوث البابا نيقولاس الخامس، من أجل إقرار الاتحاد الكنسي بين كنيستي القسطنطينية الارثوذكسية وروما الكاثوليكية. كما ذكر انه تم عقد اجتماع الاتحاد الكنسي بالفعل يوم 13 كانون الاول ديسمبر 1452 داخل كنيسة أيا صوفيا/ وسط معارضة واسعة من سكان القسطنطينية الذين رفض معظمهم هذا الاتحاد.

كما أشار شاهدنا المسيحي باربارو ان الامبراطور البيزنطي أمر في الثاني من شهر نيسان أبريل 1453 بمد السلسلة الحديد لاغلاق ميناء القسطنطينية في وجه السفن العثمانية. ومن المعروف ان السلاسل الحديد كانت من أبرز مظاهر موانئ العصور الوسطى، التي كانت تغلق كل مساء خوفاً من تسلل السفن المعادية.

والحقيقة ان السفن العثمانية حاولت مرات عدة اختراق السلسلة الحديد والنفاذ الى خليج القرن الذهبي من اجل اقتحام القسطنطينية. الا ان جميع محاولاتها باءت بالفشل بفضل تفوق البيزنطيين في المعارك البحرية.

وذكر بابارو انه نتيجة لفشل العثمانيين في الدخول الى القرن الذهبي، فقد تفتق ذهن السلطان الفاتح عن فكرة عبقرية، جرى تنفيذها ليلة الثاني والعشرين من نيسان 1453 فقد أمر بتسوية الطريق البري بطول ثلاثة أميال من ساحل مضيق البوسفور وحتى الطرف النهائي لخليج القرن الذهبي.

وبعد ان تم ذلك جرى رفع السفن الى البر بعد استخدام العديد من البكرات وتشحيمها واستخدام المئات من الرجال الاشداء والثيران لسحب السفن التي اتخذت طريقها البري طوال الليل حيث نجح محمد الفاتح في النهاية في انزال 72 سفينة الى خليج القرن الذهبي بحيث استيقظ سكان القسطنطينية وهم في حالة من الذهول والذعر، بعدما وجدوا السفن العثمانية داخل القرن الذهبي، على رغم وجود السلسلة الحديد التي اغلقت مدخل الخليج.

وبدأ البيزنطيون يدركون انهم يتعاملون مع قائد عسكري فذ، كما شعروا بأن نهاية المدينة قد دنت بفضل تصميم السلطان الفاتح على احكام الحصار البري والبحري على القسطنطينية. وإدراكاً من البيزنطيين وحلفائهم البنادقة لخطر السفن العثمانية بخليج القرن الذهبي، فقد استقر عزمهم على ضرورة مهاجمة تلك السفن ليلاً واضرام النيران بها.

وفي ليلة الثامن والعشرين من نيسان، حدث الهجوم البحري البيزنطي – البندقي على السفن العثمانية. غير ان العثمانيين لم يباغتوا بهذا الهجوم. وقاموا بصده ورد السفن المهاجمة على أعقابها وإغراق العديد من الجنود والسفن المسيحية. ولم يفت شاهدنا المسيحي نيقولو باربارو من جمهورية البندقية ان يوجه أصابع الاتهام الى التجار من جمهورية جنوا المقيمين بالقسطنطينية، بأنهم الذين اطلعوا العثمانيين على خطة مهاجمة وإحراق السفن العثمانية. الامر الذي جعلهم يستعدون له. ويمكن فهم ذلك الاتهام في ظل سياسة التنافس التجاري في القسطنطينية بين تجار البندقية وتجار جنوا.

كانت المدافـع من أهم الاسلحة التي اعتمدت عليها القوات العثمانية إبان حصارها للقسطنطينية. ونجح السلطان محمد الفاتح في استمالة اشهر صانعي المدافع في أوروبا، ويدعى”اربان”. وأمره بصنع عـدد من المدافـع، يـتميـز احداها بضخامـة حجمه وقـوة قـذائـفـه، من اجل دك اسوار القسطنطينـية. وبالفعل نجح الرجل بفضل دعم السلطان الفاتح في صنع مدفع عملاق لم تـعرفه العسكرية من قبل.

ويذكر نيقولو باربارو ان المدافع العثمانية تناوبت قذف اسوار القسطنطينية يومياً، مما وضع المدينة في حالة من الخطر الدائم، علاوة على إحداث العديد من الثغرات بالاسوار، وهو الأمر الذي أدى الى ضرورة الاسراع بترميمها. وبحسب كلمات شاهدنا المسيحي”لم يتوقف المدفع نهاراً وليلاً عن إطلاق قذائفه على الأسوار المنكوبة، فقام بتهديم اجزاء واسعة منها، بحيث اشتركنا نحن سكان المدينة طول النهار والليل في ترميم وإصلاح الاسوار التي تهدمت عبر استخدامنا للبراميل الخشبية والاغصان والشجيرات القصيرة، فضلاً عن الرمال”.

لم يكتف العثمانيون بالهجوم البري والبحري على القسطنطينية، فاستخدموا ايضاً اسلوب حفر الانفاق للنفاذ الى داخل المدينة. غير ان البيزنطيين فطنوا لهذا الاسلوب وقاوموا بنجاح تلك المحاولات العثمانية.

وفي ليلة السابع من ايار مايو، وكذلك في ليلة الثالث عشر من ايار، حاول العثمانيون اقتحام القسطنطينية بواسطة خمسين الف مقاتل، لكن البيزنطيين نجحوا في مقاومة ذلك الهجوم.

ويذكر باربارو ان العثمانيين قاموا في الثاني عشر من ايار بتشييد برج خشبي ضخم ومرتفع للغاية، بحيث يعلو على مستوى أسوار الحصون الامامية. ولم ينس ان يسجل ذهول البيزنطيين تجاه هذا البرج، الذي تألف من دعامات خشبية قوية تمت تغطيتها بجلود الجمال من اجل حمايتها من السهام. وقاموا بسحب هذا البرج ليصبح في مقابل أسوار القسطنطينية.

كما قام العثمانيون في التاسع عشر من ايار بتشييد جسر خشبي على خليج القرن الذهبي الى القسطنطينية، له سياج من الأوتاد الخشبية القوية، مستخدمين البراميل الخشبيبة الكبيرة، بعد صفها جنباً الى جنب.

وفي الحادي والعشرين من ايار، قام العثمانيون بدك الاسوار القسطنطينية في شكل رهيب، وتم إسقاط العديد منها. وسقط احد أجزاء البرج المدافع عن المدينة. وقام البيزنطيون بعملية ترميم سريعة وناجحة باستخدام الرمال والبراميل الخشبية وغير ذلك.

وفي يوم السادس والعشرين من ايار، اخبر السلطان الفاتح رجاله بأن الوقت قد أزف لاقتحام القسطنطينية والقيام بالهجوم النهائي عليها. كما أمر في الثامن والعشرين منه جميع المقاتلين العثمانيين بضرورة الالتزام بمواقعهم بحسب الخطة الموضوعة، وعندما حل المساء كان الجميع متلهفين على الاشتراك في المعركة، بقلوب ملؤها الشجاعة، وقاموا جميعاً بأداء الصلاة قبيل المعركة النهائية. حدث هذا في الوقت الذي اتجه فيه السلطان الفاتح لتفقد الاسطول العثماني من اجل المواجهة الاخيرة.

ويحدثنا شاهدنا المسيحي، عن يوم الهجوم النهائي على القسطنطينية 29 ايار 1453، فيذكر انه قبيل فجر ذلك اليوم بثلاث ساعات، حضر السلطان الفاتح بنفسه الى اسوار المدينة فيكون على رأس قواته المهاجمة.

ويصف باربارو الهجوم العثماني على القسطنطينية بأنه كان هجوماً كاسحاً. فقد تكررت موجات الهجوم العثماني الذي قوبل بمقاومة بيزنطية، حتى نجح المهاجمون العثمانيون في اعتلاء الأسوار، ومن ثم فتح أبواب القسطنطينية للقوات المهاجمة. وهكذا فخلال ربع الساعة التي كان هناك اكثر من ثلاثة آلاف محارب عثماني داخل الحصون الامامية. قاموا في الحال بالاستيلاء على الصفوف الاولى منها. وأصبح وضعهم قوياً بفضل قواتهم من الانكشارية، الامر الذي مكنهم من اقتحام حصون وأسوار القسطنطينية بسبعين ألف مقاتل عثماني بكامل أسلحتهم. وبحسب تعبير نيقولو باربارو…”وبدا الوضع كأنه الجحيم بعينه!”.

وهكذا دخل العثمانيون القسطنطينية عند شروق الشمس، من منطقة تقع بالقرب من بوابة القديس رومانوس، حيث كانت الأسوار قد جرت تسويتها بالأرض بواسطة مدفعهم الضخم. وأخذوا في مهاجمة وقتل كل من قابلهم، الامر الذي أدى الى مقتل الامبراطور البيزنطي وانهيار القوات البيزنطية المدافعة، وفرار القوات المدافعة عن المدينة الى منازلهم لحماية أبنائهم وزوجاتهم الذين أصابهم الفزع والرعب.

وبحسب كلمات نيقولو باربارو”، شعر سكان القسطنطينية البؤساء بأن المدينة قد سقطت بالفعل، وقاموا بدق النواقيس اعلى الاسوار، وأخذوا في الصياح والصراخ بكل ما أوتوا من قوة. الرحمة! الرحمة! أيها الرب. أرسل الينا مساعدة من السماء”وقام جميع سكان القسطنطينية، رجالاً ونساء، بالجثو على ركبهم، ودخل الجميع في صلاة جادة مكرسة للرب القادر على كل شيء، ووالدته المقدسة مريم العذراء، وجميع القديسين رجالاً ونساء، من أجل منحهم النصر على الاتراك العثمانيين الملاعين، وأعداء الدين المسيحي!”.

على أية حال، وبحسب كلمات شاهدنا المسيحي نيقولو باربارو، فإن الرب كان قد اتخذ قراره هذه المرة، بمد يد العون للأتراك العثمانيين المسلمين…”في يوم التاسع والعشرين من ايار، آخر ايام الحصار، كان الرب قد اتخذ قراره مع وافر الاسى والأسف للبيزنطيين. لقد أراد الرب للمدينة ان تسقط هذا اليوم في قبضة محمد بك بن مراد التركي”.

وفي النهاية، فعلى رغم تعصب اليوميات التي تركها لنا نيقولو باربارو للمعسكر البيزنطي المسيحي، لاسباب يسهل فهمها، وكراهيته الشديدة للعثمانيين، ولشخص السلطان محمد الفاتح، فإن ذلك لم يمنعه من ان يتحلى بالموضوعية عند ذكر بعض الاحداث العسكرية، وبسالة القوات العثمانية المهاجمة، فقد أشاد في اكثر من موضع من شهادته بجنود الانكشارية العثمانيين، ووصفهم بأنهم كالأسود الضارية، لا يهابون الموت، وبأنهم جنود محترفون. كما أبدى إعجابه بالروح القتالية التي يتمتعون بها، لدرجة انهم كانوا لا يسمحون للبيزنطيين بالحصول على جثث زملائهم الاتراك الذين سقطوا في ميدان المعركة، فكانوا يتقدمون لمواجهة الاسوار بجسارة وشجاعة بالغة، من أجل استرداد جثث زملائهم من دون خشية التعرض للموت.

التعليقات