الرعاية الصحية للحجاج في تقريري طبيبين عثماني ومصري – بقلم الدكتور حاتم الطحاوي

نشرت في أغسطس 7, 2014 عن طريق - قسم دكتور حاتم الطحاوي موضوعات عامة
0 Flares 0 Flares ×

بسطت الدولة العثمانية نفوذها على ممتلكات دولة المماليك في مصر والشام منذ القرن السادس عشر الميلادي، غير أنها استمدت شرعيتها الدينية عبر السيطرة على الحجاز والاماكن المقدسة. وكان من الطبيعي ان يولي العثمانيون اهتماماً كبيراً بالرعاية الطبية والصحية للحجاج المسلمين في مكة المكرمة.

تقرير الطبيب العثماني شاكر القيساري 1890:

أورد بعض الرحالة الأوربيين مثل جيوفاني فيناتي Giovanni Finati – 1828-1884م إشارات سلبية حول الأحوال الصحية في الحجاز. لذا أوفد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني 1876م – 1909م الطبيب شاكر القيساري الذي كان يعمل في مستشفى حيدر باشا في إسطنبول لمرافقة بعثة الحج العثمانية إلى الحجاز عام 1890. وكلفه بتوفير الرعاية الصحية للحجاج الأتراك وتقصي الأحوال الطبية بالحجاز بشكل عام، ثم التقدم باقتراحات من شأنها زيادة الرعاية المقدمة لحجاج بيت الله الحرام والارتقاء بمستواهم الصحي.

وبعد عودة الحجاج العثمانيين إلى إسطنبول، تقدم شاكر القيسارى بتقريره الذي أورد فيه الطرق والوسائل التي رأى أنها ستساعد في الحفاظ على صحة الحجيج.

تمثلت الملاحظة الأولى في ضرورة وجود إشراف صارم على السفن التي تقل الحجاج من اسطنبول والموانئ العثمانية ومنع الازدحام على أسطحها وتوفير المياه النقية الصالحة للشرب، والحفاظ على نظافة الخزانات. بالإضافة إلى ضرورة تنظيف مخازن السفينة وحماماتها. وأوصى بعدم منح الإذن بالحج للمرضى والفقراء والطاعنين في السن. كما رأى أن من الأفضل إطالة ملابس الإحرام وجعلها من قماش سميك لحماية الحجاج من تقلبات الجو.

دوّن الطبيب العثماني ملاحظاته حول مدينة جدة، فأشار الى شدة الحرارة، وارتفاع معدل الرطوبة فيها. ولذا فإن صهاريج المياه فيها معرضة دائماً لحدوث عطن ونمو بكتيري، الأمر الذي يساعد على ظهور أمراض الملاريا والدوسنتاريا وغيرها. وبما أن جدة كانت الميناء الرئيسي الذي يستقبل عشرات الآلاف من الحجاج من مختلف الأجناس من أفارقة وآسيويين وهنود، فقد كانت في رأي القيساري عرضة لانتشار الأوبئة الفتاكة بها. ولذا اقترح الطبيب العثماني جمع الحجاج في أكواخ خارج مدينة جدة. وتشييد مستشفى خاص بقسمين للرجال والنساء مجهز بأقسام منفصلة للأمراض المعدية والجدري، كما أكد على إعداد نساء مؤهلات لفحص أمراض السيدات من الحجاج.

بعد ذلك، توجهت بعثة الحج العثمانية إلى مكة المكرمة، حيث عاين شاكر القيسارى مستوى الرعاية الصحية فيها، كما اقترح إنشاء دار للحجاج تتألف من أكواخ خشبية لإيواء الحجاج المرضى والفقراء والطاعنين في السن الذين يفترشون شوارع مكة. كما أوصى بضرورة نظافة المسعى بين الصفا والمروة، وعدم السماح بوجود الحيوانات هناك، وتحذير سكان مكة بعدم تجاوز الحد عند اسكان الحجيج في منازلهم، إذ كانوا يقومون بتكديسهم في غرف ضيقة.

وعلى جبل عرفات رأى القيساري ضرورة إقامة خيام قوية للحجاج على غرار خيام معسكرات الجيش العثماني، إضافة إلى ضرورة تجهيز حفر عميقة خلف الخيام لا تسمح بتعفن قضاء الحاجة، كما يجب أن يقوم العمال بإهالة الرمال والأتربة على تلك الحفر.

بعد أن انتهت شعائر الحج رصد الطبيب شاكر القيساري ظهور وباء الكوليرا في منى ثاني أيام العيد عام 1890، فذكر أنها جاءت مع الحجاج الهنود، وتسببت في موت المئات من الحجاج، وبخاصة الإيرانيين منهم. وبعد أن راقب القيساري مراسم ذبح الأضاحي أوصى بضرورة إشراف أطباء بلدية مكة البيطريين على الذبائح واللحوم وعدم السماح بذبح الحيوانات المريضة، وضرورة التخلص من جلود الأضاحي بطريقة صحية.

وطالب في تقريره أيضاً بالعديد من الإجراءات الاحترازية، وأكد كذلك بمثل منع الحلاقين الذين يقومون بأعمال الحجامة، وفصد الدم بالقرب من الحرم الشريف تماماً، فضلاً عن عدم السماح للحجاج بربط دوابهم بالقرب من الحرم الشريف لما يسببه ذلك من تلوث.

وتصدياً للمزاعم التي أشاعها الرحالة الأوروبيون حول تلوث بئر زمزم ومسؤوليته عن تفشي وباء الكوليرا بين الحجاج، فقد وجه الطبيب شاكر القيساري اهتمامه نحو تلك القضية المهمة، وعزم على تحليل مياه البئر، فطلب من الكيميائي واصل نعوم أفندي -زميله في مستشفى حيدر باشا في إسطنبول- أن يقوم بتحليل عينات منها وجاءت نتيجة التحليل سلبية. ولم يكتف بذلك، بل قام بإجراء تحليل آخر بواسطة بونكوسكي باشا كبير الكيميائيين لدى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني وأحمد أفندي أستاذ الكيمياء في الكلية الحربية في إسطنبول، اللذين أجريا تحليلاتهما الكيميائية والميكروسكوبية على العينات التي جلبها الطبيب شاكر القيساري من بئر زمزم وجاءت النتيجة سلبية تماماً أيضاً. بل قدرت صلاحيتها بعام واحد في حال الحفظ في زجاجات.

توجهت بعثة الحج العثمانية بعد ذلك نحو المدينة المنورة لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم. وهناك لاحظ القيساري ازدحام المدينة بالحجاج الذين وجب توفير الرعاية الصحية لهم، وإيجاد وسيلة مناسبة لصرف صحي يتماشى مع أعداد الحجاج الكبيرة في المدينة.

وهكذا أوصى الطبيب في تقريره بضرورة إقامة دار للغرباء في أماكن مناسبة داخل المدينة من أجل أولئك الذين لا مأوى لهم، ويفترشون الشوارع المجاورة لمسجد الرسول، ولا يريدون أن تفوتهم زيارة المسجد النبوي الشريف، بخاصة أنهم جاؤوا من بلدان وأقطار بعيدة لأداء فريضة الحج، وربما لا تسنح لهم الفرصة بالعودة إلى الأراضي الحجازية مرة أخرى.

وأشار الطبيب العثماني على السلطان عبد الحميد بضرورة إقامة مستشفى متكامل في حي الأنصار لرعاية الحجاج، وسرعة محاصرة الأمراض التي تحيق بهم. هذا الى جانب مستشفى آخر عسكري بجوار المستشفى المقترح لعلاج الجنود والحرس الذين يقومون بتنظيم أمور الحجاج وإدارتها في المدينة المنورة. وطالب القيساري كذلك بضرورة وجود طبيب بيطري مسؤول لمعالجة دواب الحجاج التي تتكدس في ساحة الأنصار بمقابل مادي.

وفضلاً عن ذلك، نوه القيساري بضرورة مراقبة أسواق المدينة، ومصادرة الأطعمة الضارة بالصحة، وضرورة تعمير بئر غرس الموجودة في حي العوالي وترميمها والحفاظ عليها من التلوث حفاظاً على صحة زوار قبر النبي.

ولم يغفل أيضاً عن أن يذكر أن من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة في بلاد الحجاز بشكل عام مرض الإسهال المدمم المسمى بالذخيرة. وهو بداية أعراض مرض الجدري الذي يؤدي إلى ظهور وفيات عديدة. ونصح بالتلقيح بالمصل المضاد للجدري الذي لم يكن معروفاً في مكة المكرمة، وهذا ما سبب زيادة الوفيات بهذا المرض.

وفي ختام تقريره المقدم إلى السلطان عبد الحميد، أوصى الطبيب القيساري بضرورة زيادة النفقات التي تدفعها الدولة العثمانية للعناية بمدن مكة والمدينة إلى 8 أضعاف قيمتها من أجل الاهتمام بصحة الحجاج بشكل أفضل، وبخاصة الحجاج المرضى والفقراء الذين تضيق طاقة ولاة مكة والمدينة على استيعاب نفقاتهم. وحتى يستطيع الحجاج الذين وصلوا إلى الأراضي الحجازية بعد مشقة بالغة، أن يقوموا بإكمال أداء شعائر فريضة الحج وهم في صحة جيدة وعلى أكمل وجه.

تقرير الطبيب المصري صالح صبحي 1910

نتيجة لاستمرار وجود الأوبئة والأمراض التي غالباً ما صاحبت حجاج بيت الله الحرام في رحلتهم الطويلة،علاوة على ضرورو تجمعهم في مدن جدة ومكة والمدينة المنورة، فقد سعت مصر-بعد تراجع دور الدولة العثمانية- الى استمرار إيفاد البعثات الطبية والأدوية مع محمل الحج المصري، فضلاً عن التنسيق بينهما حول ضرورة مراقبة أحوال وصحة الحجاج.

وعلى رغم كل الإجراءات التي اقتضت وجود معازل صحية للحجاج، فقد استمر انتشار الأمراض والأوبئة بينهم. ويحدثنا الطبيب المصري صالح صبحي الذي ارسلته مصر مندوباً صحياً للحجاز عام 1910. وتواجد في مكة برفقة الطبيب محمد بك حسين الهندي نائب القنصل البريطاني في جدة. وحاول صالح الاتفاق مع حاكم مكة للاهتمام بعزل مجاري المياه والأحواض، فضلاً عن التفتيش على أماكن تجمعات الحجاج في مكة وعرفات ومنى. وأشار في تقريره الى عدم كفاءة الحراس القائمين علي رعاية مواقع وصهاريج المياه وحراستها، وهي التي تحملت العبء الأول في انتشار الأمراض، وذلك بسبب وجودها مكشوفة أسفل جبل عرفات، بخاصة الصهريج القريب من مخيمات الحجاج الهنود واليمنيين. ولم يكتف بذلك، بل قام الطبيب المصري بحملة اعلامية وصحية وسط هؤلاء الحجاج وتوعيتهم بعدم استخدام ذلك الصهريج بسبب تلوث مياهه بالميكروبات.

ولدى تفقده مستشفى جدة راعه انعدام الرعاية الصحية داخله لدرجة أنه ذكر أنه عمل فيه موظف واحد اضطر للقيام بمهن عدة في الوقت نفسه، فكان هو الصيدلي والممرض والطباخ في الوقت نفسه. وأوصى صالح بضرورة هدم مستشفى جدة”…لأنه مقر للميكروبات”. ومع ذلك، فقد أشاد بالمحجر الصحي العثماني في جزيرة سعيد في مواجهة ميناء جدة وامكاناته الطبية الجيدة. غير أنه أشار أيضاً في تقريره الى سبب مستمر أدى الى عدم القدرة على السيطرة على الاحوال الصحية في الحجاز بشكل كامل، مثل الاعتداءات التي قام بها العربان بشكل متكرر على قوافل الحجاج، وهو ما ساهم في بطء توصيل الخدمة الصحية للحجاج.

التعليقات