الفتح العثماني للقسطنطينية : شهادة الروسي نسطور – إسكندر – بقلم الدكتور حاتم الطحاوي

نشرت في أغسطس 7, 2014 عن طريق - قسم تاريخ عثماني تاريخ مدن دكتور حاتم الطحاوي
0 Flares 0 Flares ×

مثل فتح العثمانيين المسلمين مدينة القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية الأرثوذكسية في التاسع والعشرين من أيار مايو 1453م علامة فارقة في تاريخ العلاقة بين الإسلام والمسيحية في نهاية العصور الوسطى. إذ نجح المسلمون في دخول عاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية – وريثة الإمبراطورية الرومانية والتراث الكلاسيكي القديم – لتصبح القارة الأوروبية مهددة بالمد الإسلامي من جهة الشرق، في الوقت الذي استمر التراجع الإسلامي في الأندلس.

ولعل من الواجب أن نذكر أنه على رغم عظمة الحدث في التاريخين العثماني في شكل خاص والإسلامي في شكل عام، فإنه لم يجر تأريخه أو توثيقه بواسطة روايات شهود عيان مسلمين باستثناء السطور التي كتبها مؤرخان عثمانيان شاركا فى أحداث حصار القسطنطينية وفتحها، هما طورسون بك وعاشق باشا زاده. على أن روايتهما لم تشغل سوى حيز بسيط من مؤلفهما نظراً إلى كونهما كانا تجاوزا الثمانين من العمر عندما قررا أن يتذكرا قصة الفتح العثماني للمدينة.

وعلى العكس تماماً، فعلى حين لم تكن المدرسة التأريخية العثمانية تأسست في شكل كبير، فإن المدرسة التأريخية البيزنطية واللاتينية كانت بلغت شأواً واسعاً في مسألة التأريخ بفضل قدم الإمبراطورية البيزنطية واستقرار مؤسساتها منذ عشرة قرون خلت. وكان من أبرز تجليات ذلك التفوق على مستوى التدوين التاريخي أن قام الطرف المسيحي المهزوم بتدبيج الكثير من الشهادات والروايات حول سقوط عاصمة المسيحية الأوروبية الشرقية تحت سنابك خيل العثمانيين المسلمين الذين قصر مؤرخوهم في الاحتفاء بهذا الحدث الجلل.

على أي حال، خرج الشاب الروسي نسطور من منطقة روسيا البيضاء الحالية مقتفيا أثر الحجاج الروس من أجل زيارة الأماكن ذات الصبغة المسيحية في القسطنطينية، مثل كنيسة أياصوفيا والأديرة والمواقع الأخرى فيها قبل أن يسقط في أسر القوات العثمانية القائمة على حصار المدينة.

يذكر نسطور في روايته أنه ختن بُعيد اعتناقه الإسلام، وأن العثمانيين أطلقوا عليه اسم إسكندر، قبل أن يعمل في فرقة المدفعية العثمانية التي قامت بدك أسوار القسطنطينية.

غير أنه عاد ليذكر أنه شعر بالأسى لأحوال السكان المسيحيين المحاصرين في المدينة، الأمر الذى دعاه إلى الاختباء من العثمانيين ثم الهرب إلى داخل المدينة، لمساعدة السكان والقوات المدافعة عن القسطنطينية. وظل بها حتى تمكن العثمانيون من فتحها.

وهكذا، تجلت في رواية شاهد العيان الروسي نسطور ? إسكندر الأحداث اليومية للحصار العثماني. كما قدم وصفاً واضحاً لمحاولات العثمانيين المتكررة لاقتحام المدينة عبر اعتلاء الأسوار، وعبر حفر الأنفاق قبل نجاحهم في النهاية في دخول المدينة عبر بوابة القديس رومانوس. كما ركز مؤرخنا على شخصية الإمبراطور البيبزنطي الأخير قسطنطين الحادي عشر باليولوغس، مبالغاً في إبراز شجاعته وبسالته العسكرية. كما تحدث عما قام به المسؤول العسكري الأول في الدفاع عن القسطنطينية القائد الجنوي جيوفاني جستنياني لونجو، فضلاً عن استبسال سكان المدينة في الدفاع عن الأسوار.

ولم ينسَ نسطور – إسكندر الحديث عن القوات العثمانية التي عمل في صفوفها قبل هربه للدفاع عن القسطنطينية، فاهتم بالجنود العثمانيين ومدى تسليحهم، كما سجل المآسي التي عاناها السكان البيزنطيون. فضلاً عن ذكره نواح القساوسة والرهبان، واستنجادهم بالسيدة العذراء حامية المدينة. واختتم روايته برثاء كبير للقسطنطينية عاصمة المسيحية الأوروبية الأرثوذكسية. كما أنه لم يغفل التركيز أيضاً على ما حفلت به المصادر التاريخية البيزنطية السابقة من نبوءات وعلامات على سقوط القسطنطينية في أيدي أعدائها.

غير أنه يبدو أن الشاب نسطور – إسكندر الآتي من روسيا، لم يكن على علم مسبق بتطور العلاقات السياسية والعسكرية بين العثمانيين والبيزنطيين، فلم يتعرض لقيام السلطان محمد الثاني الذي لقب بالفاتح بعد فتح القسطنطينية ببناء قلعة الروميلي على الضفة الغربية لمضيق البوسفور من أجل إحكام طوق الحصار على المدينة. كما لم يشر أيضاً إلى استنجاد الإمبراطور البيزنطي الأرثوذكسي بالبابوية الكاثوليكية من أجل إنقاذ القسطنطينية من مصيرها المحتوم. الأمر الذي دعاه إلى الاعتراف بالاتحاد الكنسي بين روما والقسطنطينية ? وهو ما تم أثناء الحصار العثماني في كنيسة أياصوفيا في 13 كانون الأول ديسمبر 1452م – على رغم عدم موافقة السكان على ذلك.

ولدينا دليل تاريخي على الرفض البيزنطي لذلك الاتحاد عبر شهادة القائد العسكري البيزنطي لوكاس نوتاراس الذي عبر عن مشاعر غضب سكان المدينة الذين رددوا”… إنه لمن الأفضل لنا أن نرى عمائم الأتراك المسلمين فى شوارع القسطنطينية، على أن نرى فيها قلنسوات رجال الدين الكاثوليك”.

على أي حال بدأ نسطور – إسكندر روايته الأحداث بأن أشار إلى إرسال الإمبراطور البيزنطي سفارة لتجديد حال السلم مع السلطان العثماني محمد الثاني الذي رفض هذا العرض.

ويمكننا عبر مقارنة روايته بروايات بقية الشهود العيان المسيحيين أن نقرر أنه تحدث باقتضاب عن الفترة الأولى من الحصار العثماني القسطنطينية 5 – 18 نيسان على رغم عدم ذكره تواريخ بدء الحصار أو أيام الهجمات العثمانية البرية المتعاقبة على المدينة.

ونظراً إلى كونه فى قلب القتال العثماني ? البيزنطي من أجل السيطرة على مدينة القسطنطينية، فإننا نجد وصفه جيداً ومنطقياً لما حدث بالفعل”… إن الأصوات الهائلة للمدافع والبنادق القديمة، وكذا الصوت العالي لأجراس الكنائس وقرقعة السلاح، فضلاً عن الأضواء التي تخرج من مختلف الأسلحة، إضافة إلى بكاء ونشيج الأطفال وسيدات المدينة، كل ذلك جعل المرء يعتقد أن السماء والأرض قد اتحدتا أو أصبحتا شيئاً واحداً. بل وأخذتا في الرجفة والارتعاش… لم يكن المرء يستطيع سماع الآخر… لقد فاقت الجلبة صوت الرعد”.

كما أشار نسطور ? إسكندر إلى أسماء بعض القادة والجنود العثمانيين، وتحركاتهم العسكرية كزاجانوس وبلطه أوغلو وعمر بك، والجندى مراد. وتحدث عن المدافع التي استخدمها العثمانيون وبخاصة المدفع الكبير Basilika الذي أمر السلطان بنصبه في مواجهة أضعف نقاط سور القسطنطينية. كما أشار بالتفصيل إلى بناء العثمانيين أبراجاً وقلاعاً وسلالم خشبية من أجل ارتقاء أسوار المدينة.

ويبدو أن استغراق نسطور – إسكندر في تناول الهجمات العثمانية البرية على أسوار القسطنطينية جعله لا يهتم كثيراً بالإشارة إلى الأسطول العثماني الذي فرض حصاراً بحرياً على المدينة، على رغم إغلاق البيزنطيين خليج القرن الذهبي بسلسلة حديدية. كما غفل أيضاً عن الإشارة إلى ما أشارت إليه بقية المصادر المسيحية من نجاح السلطان الفاتح في نقل سفنه من مضيق البوسفور إلى القرن الذهبي عبر جرها بطريق البر، وإنزالها في الخليج بعيداً من السلسلة.

والحقيقة أن هذه الرواية رددت عند الكثير من المؤرخين المسيحيين والمسلمين على حد سواء، غير أنه لا يمكن تصديق أن الفاتح أمر بإنزال حوالى 60 سفينة إلى خليج القرن الذهبي في ليلة واحدة، ما لم يكن جرى تشييدها على البر منذ فترة طويلة. ونتيجة للنقص في معلومات الشاب الروسي نسطور – إسكندر حول العلاقات التجارية بين العثمانيين وتجار مدينة جنوى الإيطالية قبل فتح القسطنطينية، غفل عن ذكر معاهدة السلام بين الطرفين. فقد أمنهم السلطان على أرواحهم وأموالهم مقابل الخضوع له. كما أشار في غير موضع إلى سماحة السلطان العثماني بعد نجاحه في فتح القسطنطينية إذ وعد السكان بالحفاظ على حياتهم:”… إنني أقول للجميع: لا أحد بعد اليوم يخشى من غضبي”. كما خاطب قادته قائلاً:”لا يجب أن يمس أحد منكم سكان المدينة. يجب أن تتوقف أعمال القتل والأسر… يجب ألا نقوم بأية أعمال عدائية على الإطلاق. ومن يقم بذلك فعقوبته الموت”.

وفي النهاية كان من الطبيعي أن يصف المسيحي الأرثوذكسي نسطور – إسكندر الأتراك العثمانيين بالوحشية والوثنية والغدر إبان الحصار واقتحام مدينة القسطنطينية في 29 أيار 1453م، ويمكننا أن نتفهم ذلك في إطار حسرته على سقوط المعقل الأخير للمسيحية الأوروبية الأرثوذكسية، حيث اتفق أيضاً مع معظم المؤرخين المسيحيين وشهود العيان الذين رددوا وروجوا أن ذلك المصير التعس الذي تعرضت له القسطنطينية، إنما حدث بفعل الخطايا والآثام التي ارتكبها السكان المسيحيون. فضلاً عن ابتعادهم عن الرب، وهو ما دفعه إلى أن يسلط عليهم غضبه عبر استخدام العثمانيين المسلمين، الذين رفض شاهد العيان الروسي – كما الكثير من المؤرخين المسيحيين المعاصرين – الاعتراف بأن ميزان القوى السياسي والعسكري هو الذي حسم الأمر لمصلحتهم في النهاية.

التعليقات