البَرْدِيُّ في التراث العربي – بقلم محـمد جمعة عبد الهادي موسى

نشرت في نوفمبر 23, 2015 عن طريق - قسم تاريخ
0 Flares 0 Flares ×

البَرْدِيُّ في التراث العربي

في ضوء كتاب الجامع لمفرادات الأدوية والأغذية

لابن البيطار الأندلسي الملقي

(594–646 هـ /1197-1248م)

 (1) ابن البيطار

هو عبد الله بن أحمد المالقي، أبو محمد، ضياء الدين، المعروف بابن البيطار، إمام النباتيين وعلماء الاعشاب. كان الحجة في معرفة أنواع النبات وتحقيقه وصفاته وأسمائه وأماكنه. واتصل بالكامل الأَيُّوبي (محمد بن أبي بكر) فجعله رئيس العشابين في الديار المصرية.ولما توفي الكامل استبقاه ابنه (الملك الصاحل أيوب) وحظي عنده واشتهر شهرة عظيمة. وهو صاحب كتاب ” الأدوية المفردة – ط ” في مجلدين، المعروف بمفردات ابن البيطار.

وله ” المغني في الأدوية المفردة ” مرتب على مداواة الأعضاء، و ” ميزان الطبيب ” و” الإبانة والإعلام، بما في المنهاج من الخلل والأوهام ” في مكتبة الحرم المكيّ ، نقد فيه منهاج البيان لابن جزلة. وتوفي في دمشق سنة (646هـ/1248م) ([1])

وابن البيطار واحدًا من أهم علماء الأندلس في القرن السابع الهجري، كان على معرفة واسعة بالنبات وانواع العشب، حتى فاق أهل عصره، ورحل لطلب العلم، وزار عددا من أقطار البحر المتوسط والمشرق العربي، وألف كتاب ” الرحلة المشرقية” الذي نقل منه وذكره كثيرا في كتابه “الجامع”. وكتاب “الرحلة” هذا مفقود، ولم يبقى منه إلا ما نقله منه.

(2) كتاب الجامع لمفردات الأدوية والأغذية

توفي ابن البيطار تاركاً مصنفات أهمها: كتاب الجامع لمفردات الأدوية والأغذية، وهو معروف بمفردات إبن البيطار، وقد سماه ابن أبي أصيبعة (الكتاب الجامع في الأدوية المفردة)، وهو مجموعة من العلاجات البسيطة المستمدة من عناصر الطبيعة، وقد ترجم وطبع.

رتب إبن البيطار كتاب “الجامع لمفردات الأدوية والأغذية” على حروف المعجم مراعيا الحرفين الأولين، وجمع في كل حرف أسماء العشب والحيوان والأحجار، كما أورد فيه عددا من الأدوية المركبة وهو يفسر ماهية كل مادة، ويرجع إلى أقوال من سبقه في بعض الأحيان، وربما علق على بعضها لتصحيح قول او ترجيح رأي آخر.

ونبه في كتابه الى أوهام وأخطاء وقع فيها من سبقه. وأورد في كتابه أسماء الأعشاب والحيوان والأحجار بمختلف اللغات وذكر أسماءها الدارجة المشهورة في مختلف المناطق. فقد ألف ابن البيطار في النبات فزاد في الثروة العلمية حيث يعد كتابه (الجامع لمفردات الأدوية والأغذية) والمعروف أيضا بمفردات ابن البيطار من أنفس الكتب النباتية، فقد وصف فيه أكثر من 1400 عقار نباتي وحيواني ومعدني منها 300 من صنعه، مبينـًا الفوائد الطبية لكل واحد منها.

أوضح في مقدمة كتابه الأهداف التي توخاها منه، ومنها يتجلى أسلوبه في البحث وأمانته العلمية في النقل واعتماده على التجربة كمعيار لصحة الأحكام إذ يقول أنه عني في كتابه بذكر ماهيات هذه الأدوية وقوامها ومنافعها ومضارها وإصلاح ضررها والمقدار المستعلم في جرمها أو عصارتها أو طبيخها والبدل منها عند عدمها.

وهو القائل في مقدمة كتابه المنهج الذي اتبعه في أبحاثه: ((ما صحَّ عندي بالمشاهدة والنظر، وثبت لدي بالمخبر لا بالخبر أخذت به، وماكان مخالفاً في القوى والكيفية والمشاهدة الحسية والماهية للصواب نبذته ولم أعمل به))

 (3) مصادر ابن البيطار في الحديث عن البردي

اعتمد ابن البيطار على مصادر كثيرة في كتابه منها العربية ومنها اليونانية، أما المصادر العربية فمنها ما أورده من كتب الطبيب الأندلسي سليمان بن حسان صاحب كتاب «طبقات الأطباء والحكماء” ، وكتب أستاذه أبو العباس النباتي، تناول ابن البيطار ما قاله المحدثون كما ذكر ذلك هو بنفسه، عن الفوائد والمنافع الطبية لنبات البردي، فأورد ما قاله الشيخ الرئيس ابن سينا، أمير الأطباء أبو الطب الحديث في العصور الوسطى، ومحمد ابن أسلم الغافقي الطبيب الأندلسي وغيرهم أمثال أحمد بن أبي خالد.

أما المصادر الغير عربية اليونانية منها واللاتينية، فنهم الطبيب اليوناني ديسقوريدس ، له كتاب (كتاب الحشائش والأدوية) أو (كتاب الخمس مقالات) أو (المقالات الخمس) ، وكذلك الكاتب والطبيب الإغريقي جالينوس، والطبيب والمترجم اليهودي ماسرجويه (ماسرجيس)، عاش في القرن الأول الهجري/القرن السابع الميلادي، دخل تاريخ الطب العربي من أوسع أبوابه، فهو أَوّل مترجم لكتاب طبي إلى العربية.

 (4) نبات البردي وأسمائه

يطلق اسم البردي على نبات مائي عرفه المصري القديم منذ آلاف السنين، وأخذ هذا النبات شهرة فريدة عن غيره من النباتات الأخرى عبر التاريخ. ([2])

أورد ابن البيطار نبات “البردي”([3]) مدرجـًا في كتابه تحت حرف الباء، بكلمة “بردي”، وقد عرضه بشكل خاص من خلال ما نقله عن غيره ممن سبقه، وكذلك من كلام المحدثين عن هذا النبات، ومن الفريد أنه حينما أورد هذه الاقتباسات رتبها ترتيبـًا رائعـًا وحكيمًا يحسب له كأحد أبرز علماء النبات الذين أبدعوا في إبانة فوائده وجواهر استعمالاته المختلفة.

كان أول من بدأ به ابن البيطار في التعريف بهذا النبات هو العالم والطبيب الأندلسي سليمان بن حسان([4])، وأورد له تعريفـًا عن نبات البردي، وصلته بأهل مصر، وموضع إنباته، ووصفه، قائلا: “سليمان بن حسان: “هو الخوص وتعرفه أهل مصر بـ “العافر”، وهو نبات ينبت في الماء، وله ورق كخوص النخل، وله ساق طويلة خضراء إلى البياض، عليه قيقلة كثيرة، ويتخذ هذا النبات كاغد([5]) أبيض بمصر يقال له القرطيس([6]) فمتى قيل في الطب قرطاس مُحرق فإنما يراد به القرطاس الذي يكون من البرس([7]).

ومن الملحوظ ان ابن البيطار تناول نبات البردي فيما تعلق بالأمور الطبية سواء كانت من قريب أو من بعيد، ثم أدلى بدلوه في ذكر ما يتعلق بهذا الجانب من النواحي العلاجية كدواء. وسنجد أن ابن البيطار نتيجة منحاه هذا لم يذكر كثير من الأسماء الأخرى التي وردت عن نبات البردي.

ومن أسماء البردي التي غفل ابن البيطار عن ذكرها في كتابه، ووردت في لغة المصريين القدماء، هي: “واج” ، و”محو” ، “محيت” ، “شو” ، و”شفدو” وهي كلمة تستعمل للدلالة على لفافات الورق التي استعملت في الكتابة، وقد تبين منها مدى اهتمام المصريين القدماء بنبات البردي.

ومن أسماء البردي التي عرفت في اللغة اليونانية، فيما أورده مؤرخي الحضارة اليونانية أمثال ثيوفراتس، وسترابوان، وهيردوت، هي “بابيروس” ، “بيبلوس” ويذهب بعض الباحثين إلى أن أصل هذه الكلمة التي أطلقها القدماء اليونانيين على هذا النوع من النبات ربما كان مقتبسا من الميناء الشهير في مدينة “جبيل” على ساحل فينيقيا شمالي بيروت، واسم هذه المدينة حتى اليوم “بيبلوس” حيث كان يصدر هذا النبات بعد تصنيعه ورقا إلى بلاد الإغريق عن طريق ميناء هذه المدينة اللبنانية الجميلة. ([8])

ومن أسماء البردي في اللغة العربية، التي ظهر كثير منها في العهد الإسلامي، منها أسماء أطلقت عليه كنبات قبل تصنيعه ورقا ومنها أسماء تصف الحالات التي يمر بها هذا البنبات، ولا غرابة في ذلك فإن ورق البردي تغلغل في شتى الحواضر الإسلامية إبان الفتوحات زمن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب.

ويلاحظ أن ورق البردي كان مفضلا في الكتابة عن غيره وذلك لأنه كما ذكر البيروني “لا يمكن محو الكتابة عليه دون إتلاف البردي”([9]) لذلك فضله الخلفاء وعليه القوم في عمل مراسلاتهم ومكاتباتهم.

على كل حال كثرت أسماء البردي في اللغة العربية منها “البردي” وأحيانا “بِردي” بكسر الباء، و “بُردي” بضم الباء، و”بُردي” بفتح أوله (الباء)، وضم الآخر (الياء) ، و”أبردي” بفتح الهمزة والباء. ومن الأسماء الأخرى: “القنِفخَر” بكسر النون، وفتح الخاء، و”السرير”، و “الرايزوم”، “نبخ”، واسم “القنْصِف” ، وبالإضافة إلى كل ما سبق، هناك أسماء أخرى متنوعة لهذا النبات أوردتها العديد من المصادر العربية والأجنبية، منها: خفأ ، حفاره، لوئي، ورق البابيروس، غريف، فيلكون، كولان، بابورس، فافير، بردية، وغيرها.

وهناك أسماء أطلقها العرب على البردي بعد أن يصير ورقا، من بين هذه الأسماء: “قرطاس” ومنه قِرطس، قرطاس، محرق، قرطاس مصري، ولقد أوردت العديد من المصادر العربية، ذكرا لهذا النوع من مواد الكتاب، فلقد ذكر السيوطي (ت911هـ)، نص في غاية الأهمية حيث يقول: “وقيل: إن يوسف عليه السلام أول من اتخذ القراطيس، وكتب فيها.”([10])

أيضا من الأسماء الشهيرة التي أطلقت على البردي في العهد الإسلامية اسم “طومار” ، وأحيانا كانت تقرأ “طامور” ، وجمعها “طوامير”، هذا ويصنف علماء النبات([11]) نبات البردي أحد أجناس الفصيلة السعدية “سيبرس”.

(5) أمكان وجود نبات البردي

اشتهرت عدة مدن بزراعة هذا النبات منها: بنها ، بوصير، سمنود، دهقله، وذكر اليعقوبي أن مدينة “بورة” وهي عبارة عن حصن على ساحل البحر من عمل دمياط اشتهرت بزراعة نبات البردي هي ومدينة “إخنو” التي يقال لها “وسيمة”، وهي التي تقع على ساحل البحر في الجانب الغربي من شمال الدلتا عند رشيد. ([12])

ولا يستبعد أن تلك المدن التي اشتهرت بزراعته ، اشتهرت أيضا بصاعته، لأن نبات البردي سريع التقصف ولا يتحمل مشقة النقل إلى أماكن بعيدة لتصنيعه وقا كما ان مصانعه لا تتطلب أجهزة أو ادوات كثيرة. ([13]) ، وذكر المقريزي أن نبات البردي كان ينمو في صعيد مصر وفي وادي النطرون([14])

وهنالك العديد من المدن الاخرى تتوزع في شمال وجنوب مصر حيث تم العثور على العديد من لفائف البردي منها في مدن محافظات الوجهين القبلي والبحري، منها في أسوان وإدفوا ودندرة وكوم وإشقاو بمحافظة سوهاج وقرى أخرى مثل الأشمونيين والبهنسا ومدينة الفيوم وسقارة وغيرها.

وأورد ابن البيطار ما قاله أستاذه أبو العباس النباتي([15]) عن البردي، الذي بين أشهر أنواعه، وموطن وجوده في صقيلة ومصر.

فقال: ((هو – أي البردي – معروف في كل البلاد ومنه النوع المسمى بـ “العافر”، ذكره “ديسقوريدوس”([16])، وهذا بصقلية موجود معروف بها وأهل البلاد يسمونه “يبير” بياءين معجمتين في النطق بنقطة واصلة من أسفلها بعدها ياء باثنتين من أسفل ثم راء.

ومن هذا النوع من “البرس” كانت تتخذ القراطيس المستعملة في الطب بالديار المصرية، وقد جهلت الآن، وهو عندهم في أماكن، وبصقلية في بركة أمام قصر السلطان، وفيه شبه من البردي، إلا أن ورقه وسوقه طوال مستديرة خضر في غلظ عصا الرمح الصغير نحو القامة وأكثر، وهي خوارة متفرقة تتشظى إذا رضت إلى شظايا دقيقة، وربما صلحت أن تصلح منها الأرشية، وفيها قوة، وعلى أطرافها رؤوس مستديرة ضخمة كأنها رؤوس الثوم الكراثي إلا أنها أضخم، عليها هدب ذهبي اللون مليح المنظر. ))

أما صفة عمل القرطاس فقد بينها ابن البيطار من كلام أستاذه “أبو العباس النباتيأيضا في صفة عمل القرطاس عند المصريين، فقال: ((وصفة عمل القرطاس عند المصريين في الزمان الأول كانوا يعمدون إلى سوق النوع فيشقونها بنصفين من أولها إلى آخرها ويقطعونها قطعاً ويوضع كل قطعة منها إلى لصق صاحبتها على لوح من خشب أملس، ويأخذون ثمر البشنين ويلزجونه بالماء، ويضعون تلك اللزوجة على القطع ويتركونها حتى تجف جداً ويضربونها ضرباً  لطيفاً بقطعة خشب شبه الأرزية صغيرة حتى تستوي من الخشن فتصير في قوام الكاغد الصرف الممتلئ ويستعملونه في العلاج.))

ثم أدلف ابن البيطار أحد التعريفات الأخرى الهامة التي عُرف بها نبات البردي من خلال كتاب (المقالات الخمس) لـ “ديسقوريدوس“، والذي ذكره في مقالته الأولى من هذا الكتاب، فقال: ((بانورس: وهو البردي، ومنه تعمل القراطيس.))

 (6) استخدامات نبات البردي

أخذ نبات البردي شهرة فريدة عن غيره من النباتات الأخرى عبر التاريخ وربما كان ذلك راجعا لاستخداماته العديدة في الحياة المصرية القديمة، ولعل أبرزها استعماله كمادة للكتابة، ومما سبق ذكره يتبين لنا تعدد أسماء البردي في اللغة العربية مما يدل على تغلغل استخدامه في نواحي عديدة في الدولة الإسلامية بداية من عهد الخلفاء الراشدين مرورًا بالعهدين الأموي ثم العباسي. فأكثر مكاتبات الأمويين كانت على البردي والقباطي. ([17])

وفي أيام الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، كان يباع درج الطومار بدرهم، وبلغ من وفرته وانتشاره وجود مكان خاص ببيعه، هذا المكان هو حي “الكرخ” ببغداد، أنشئ به درب يعرف بدرب القراطيس([18])، ويذكر السيوطي أن درج البردي كان ثلاثين ذراعا وأكثر في عرض شبر. ([19])

كانت غالبية هذه النباتات تنمو في المستنقعات العذبة المياه أو الضاربة إلى الملوحة.ونبات البردي يعد من النباتات ذوات الفلقة الواحدة، ومقسم إلى ثلاثة أقسام([20])، قسم سفلي مغمور في المياه، وقسم ظاهر فوق سطح الأرض، وقسم ثالث وأخير في قمة النبات وهو عبارة عن زهرة أطلق عليها العالم العربي ابن البيطار([21]) “قيقلة”.

وقد تترك ابن البيطار إلى مدى القدرة على الانتفاع بنبات البردي واستخداماته في الطب كعلاج وطريقة استخدامه كدواء، وهو هنا يذكر ما يتعلق به في إطار الطب والأدوية، ورغم أن عنوان كتابه احتوى كلمة الأغذية إلا أنه لم يشر إلى استخدام البردي كغذاء، حيث استعمله المصريون القدماء كطعام، وتناولوا الجزء الأسف من الساق نظرًا لنضارته وشكله الغص الطري .. ومن المعروف أن هذا الجزء هو الذي تغطيه الأوراق الحرشفية، ويقال إنه كان غذاء شعبيـًا ذا طعم مقبول بسبب احتوائه على قليل من السكر، الأمر الذي جعله مستساغ الطعم. ([22])

هذا ويذكر أحد الباحثين أن هذا الجزء كان يؤكل إما طازجـًا أو مطبوخـًا أو مشويـًا ([23]) كذلك استعمله بعض الناس كمادة مضغ مثل اللبان حيث لاكوا لحاءه الداخلي ومصوا عصيره وأكلوا جذوره الطازجة البيضاء. ([24])

كذلك صنع من سيقان البردي مراتب للنوم، نظرا لليونة الألياف ومرونتها، كما استخدم في عمل سقوف العديد من الأكواخ والمنازل نظرا لخفة سيقانه الجافة، وقابليتها للتشكيل في حزم.

كذلك عرف عن نبات البردي قدرته العجيبة في علاج بعض الأمراض منذ القدم واستخدم بشكل كبير في العهد الإسلامي فقد روى ابن البيطار في كتابه بعض النصوص التي نقلها عن الأطباء والحكماء القدامى.

فمن الناحية الطبية بين ابن البيطار – كطبيب- استخدامه في إدمال الجروح إذا نقع في الخل والماء، وذلك من خلال ما قاله الكاتب والطبيب الإغريقي جالينوس([25])، وأورده في مقالته السادسة، فقال:

(( إن هذا نبات ليس يستعمل في الطب وحده لكنه متى نقع وأحرق صار نافعاً، وذلك أنه إذا نقع في الخل والماء والشراب أدمل الجراحات الطرية إذا لف عليها، كما تدور إلا أنه في هذا الموضع إنما يقوم مقام مادة من المواد القابلة للأدوية الشافية، وأما إذا أحرق فإنه يصير دواء مجففاً على مثال الرماد والقرطاس المحرق، وإنما الفرق بينه وبين القرطاس المحرق أن البردي والدبس المحرق أضعف من القرطاس المحرق.))

ثم عاد ابن البيطار مرة ثانية ليذكر فوائد نبات البردي عند ديسقوريدوس“، كعلاج للنواصير وفتحها، واستخدام المصريين له كغذاء، واستعماله في منع القروح الخبيثة في الفم، وفي سائر الأعضاء، فيقول:

 ((وقد تستعمله الأطباء إذا أرادوا فتح أفواه النواصير فإذا أرادوا استعماله بلوه أولاً بالماء ثم لفوا عليه وهو رطب كتاناً وتركوه حتى يجف ثم أدخلوه في النواصير، فإذا أدخل فيها وانتفخ يفتحها، وأصله يغذو غذاء يسيراً، وقد تمتصه أهل مصر ويطرحون ثفله وقد يستعملونه بدل القصب، والبردي إذا أحرق إلى أن يصير رماداً واستعمل منع القروح الخبيثة التي في الفم وفي سائر الأعضاء من أن تسعى في البدن والقرطاس المحرق أقوى فعلاً من البردي المحرق.))

وكما هو معلوم فإن القرطاس المحرق إنما يعني رماد نبات البردي المحروق، والبردي المحروق هو الرماد المتخلف عن احتراق سيقان هذا النبات بالذات.

ونعتقد أن ابن البيطار كان له حكمة في تأخير ذكر هذه الفائدة لـ “ديسقوريدس” رغم قِدمه (ت90م)، وَقَدم “جالينوس” بفائدته، وجعله أول من يذكر في فوائد العلاج بنبات البردي، لمكانة جالينوس من ناحية، حيث أثرت دراساته وكتاباته تأثيرًا كبيرًا في الطب الغربي لمدة 1300 عام لوصافته العلاجية.

من ناحية أخرى يمكن أن تأتي فائدة “جالينوس” بأكثر بساطة وسهولة في الاستعمال والاستخدام، فقدمها على استخدمات “ديسقوريدوس”، وليس لنا في ذلك خبرة لبحث مآل ذلك سوى النقد والتعريف لما أورده ابن البيطاروالبحث في حكمته وطرقه ومنهجه عندما كتب عن نبات البردي، الذي قال هو عن نفسه أن ذلك يأتي من خلال التجربة والاستعمال، حيث قال: ((ما صحَّ عندي بالمشاهدة والنظر، وثبت لدي بالمخبر لا بالخبر أخذت به، وماكان مخالفاً في القوى والكيفية والمشاهدة الحسية والماهية للصواب نبذته ولم أعمل به))

وعلى كل حال فإن الاثنين – “ديسقوريدوس” و”جالينوس” – لهما مكانة وقدر كبير عند ابن البيطار، وتبين ذلك من قوله عن محتويات كتابه: ((استوعبت فيه جميع مافي الخمس المقالات من كتاب الأفضل ديسفوريدس بنصه وكذا فعلت أيضا بجمع ما أورده جالينوس في الست مقالات من مفرداته بنصه ثم الحقت بقولهما من أقوال المحدثين.))

بعد أن ذكر ابن البيطار فوائد نبات البردي العلاجية عند كل من العالمان “ديسقوريدوس” و”جالينوس”، تطرق لما قاله الطبيب الأندلسي “سليمان بن حسان” ، وذكر فوائد البردي في علاج اللثة ومنع سيلان الدم منها، وعلاج القروح أيضا، فقال: ((والقرطاس إذا أحرق وأدخل في السنونات قبض اللثة قبضاً جيداً ومنع سيلان الدم منها، وإذا ذر على القروح والسحج المتولد عن الخف في العقب نفع من ذلك.))

ثم بين ابن البيطار بشكل مجمل منافع نبات البردي ، فقال: ((.. رماد القرطاس يمنع نزف الدم، وينفع من السعفة والرعاف، وينقي القروح من المعدة إذا شرب منه درهم، وشفع من قروح الرئة مع ماء السرطانات النهرية المطبوخة. ))

تناول ابن البيطار ما قاله المحدثون كما ذكر ذلك هو بنفسه، عن الفوائد والمنافع الطبية لنبات البردي، فأورد ما قاله الشيخ الرئيسابن سينا([26])، أمير الأطباء أبو الطب الحديث في العصور الوسطى، ومحمد ابن أسلم الغافقي الطبيب الأندلسي وغيرهم.

فعن فوائد “رماد القرطاس”، قال ابن سينا“: (( رماد القرطاس يمنع نزف الدم من الصدر.))

كما أورد فوائده عند طبيب العيون الأندلسي، محمد بن أسلم الغافقي([27]): في علاج قروح الأمعاء، وعلاج الزكام، فقال: ((رماد القرطاس قد يقع في الحقن النافعة لقروح الأمعاء فينتفع به وإذا استنشق دخانه نفع من الزكام.))

وقال “ماسرجويه([28]): ((والبردي إذا مضغه آكل الثوم والبصل أو شارب النبيذ قطع عنه رائحته.))

وقال أحمد بن أبي خالد: ((وقد يدق ورقه الأخضر ويسقى عصيره للطحال فينفعه منفعة عجيبة، وإذا أحرق وسقي مع الخل للطحال نفعه أيضاً ويطعم عرقه الغض لصاحب الطحال فينتفع به أيضاً.))

وقد أورد ابن البيطار في مواضع أخرى متفرقة من كتابه تعريفات للبردي، ووقعت تحت بعض المسميات والتعريفات، منها “حفاء، طوط، فافير، قرطاس”، ويمكن القول إنها تضيف إلى ما سبق ما تناوله ابن البيطار في كلمة بردي، التي وقعت تحت حرف الباء، وكان من الممكن أن يشير إليها تحت هذه الكلمة -بردي- ويشير إلي موضعها حيث مكان وجودها في كتابه.

فيقول “حفاء”: هو البردي” ، أما “طوط”: هو القطن المعروف وأيضاً قطن البردي عند عامة الأندلس يسمى هكذا.”، و”فافير”: “وهو البردي وقيل هو نبات يشبهه معروف بمصر وصقلية، وهو الذي كانت تتخذ منه القراطيس في قديم الزمان وقد ذكرت ذلك في حرف الباء في رسم بردي.”

وعند تعريفه للقرطاس، قال:”قرطاس”: متى قيل يراد به القرطاس المحرق الذي كان يصنع قديماً بمصر من البردي وقد ذكرته مع البردي في حرف الباء.”

 (6) نبات البردي عند العرب والمسلمين

عرف العرب قراطيس البردي قبل الإسلام، وليس أدل على ذلك من ظهور اسم هذا النبات في أشعارهم وساء جاء صريحا أو بإحدى الأسماء والأوصاف تلك التي كانت معهودة في هذه الفترة، ويظهر ذلك من خلال مقولة الإعشى فيما رواه ابن منظور في “لسان العرب” ([29])، حيث يقول:

كبردية الغيل وسط الغريف *** ساق الرصاف إليه غديرا

وقال الشاعر العربي الجاهلي “ساعده بن جؤية الهذلي”([30])

وافت بأسحم فاحم لا ضره كذوائب الحفأ الرطيب غطا به ****** قصر ولا حرق المفارق أشيب غيل ومد بجانبيه الطحلب

وأورد الزوراني في شرحه للمعلقات السبع قول الشاعر العربي طرفه ابن العبد([31]):

وخذ كقرطاس الشامي ومشفر *** كسبت اليماني قده لم يحرد

ومثل هذه الأبيات تدل دلالة واضحة على معرفة العرب لهذا النوع من مواد الكتابة وبعد ظهور الإسلام كانت هنالك مواد أخرى استعملت في الكتابة والتدوين كالرق والأكتاف والعسب وشقف الفخار واللخاف والعظام وغيرها من المواد البدائية التي كانت منتشرة في الجزيرة العربية.

بعد دخول مصر في جسم الدولة الإسلامية اعتبر البردي إحدى الثروات التي من الله تعالى بها على هذه الدولة الفتية حيث كان يصدر إلى العديد من الدول المجاورة في مقابل الحصول على الدنانير البيزنطية الذهبية والدراهم الساسانية.

اعتبر المسلمون بعد فتحهم مصر البردي صورة قومية مكنتهم من زيادة دخل بيت المال من حصيلة مبيعات أوراق البردي للدول التابعة للإمبراطورية البيزنطية، وليس أدل على ذلك من ظهور العديد من الوثائق البردية التي كتبت في هذه الفترة بعدة لغات يونانية ولاتينية وفارسية أثناء وبعد الفتح الإسلامي.

أما بالنسبة لاستعمال هذه الأوراق في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب فهذا أمر ربما لا يحتاج إلى إثبات لأن ذلك هنالك العديد من الأوراق المحفوظة في عدد من المكتبات والمتاحف والجامعات العالمية منها مكتبة فينا القومية بالنمسا، وخاصة مجموعة الأرشيدوق رينر.

وفي العهد الأموي حظى البردي بعناية خاصة من قبل الولاة المتتابعين لازدياد الحاجة إلى كميات الورق اللازمة لعلم المكاتبات بين الخلفاء والولاة والعمال والمحافظين وأصحاب الشرطة والمحتسبين وعمال الجزية والخراج وقادة الجيوش بعد اتساع رقعة الدولة في المشرق والمغرب، وتطلب ذلك الإقبال على ذلك النوع من الورق.

وفي العهد العباسي شهد تطورا ملحوظا وإقبالا كبيرا على استعمال الأوراق البردية بفضل سعة رقعة الدولة ودخول العديد من الناس في الدين الإسلامي من فرس وروم وأحباش وغيرهم. وليس أدل على انتشار قراطيس البردي في العهد العباسي وخاصة العهد الأول من وجود طريق خاص ببيع هذه القراطيس أي مكان لتجار ورق البردي أطلق عليه “درب القراطيس” في مدينة ببغداد.

================================================================================================

الهوامش:

([1]) راجع ترجمته، عند كل من: ابن أبي أصيبعة (ت668هـ): عيون الأنباء في طبقات الأطباء، تحقيق: د. نزار رضا، دار مكتبة الحياة – بيروت، (د.ت)، ج2 ص133. الصفدي (ت764هـ): فوات الوفيات، تحقيق: إحسان عباس، دار صادر – بيروت، طـ1، 1973م،  ج1 ص204. وأيضا: الوافي بالوفيات، تحقيق: أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى، دار إحياء التراث – بيروت، 1420هـ/2000م، ج10 ص226 ، ج17 ص30. المقري (ت1041هـ): نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب، تحقيق: إحسان عباس، دار صادر- بيروت – لبنان، طـ1، 1997م، ج2 ص683. الزركلي (ت1396هـ): الأعلام، ج4 ص67.

([2]) د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، مطبوعات الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، (العدد 20)، طـ2، 1998م، ص21.

([3]) البَرْدِيُّ، بالفتح: نبت معروف واحدته بَرْدِيَّةٌ؛ قال الأَعشى: كَبَرْدِيَّةِ الفِيلِ وَسْطَ الغَريـ ـفِ، ساقَ الرِّصافُ إِليه غَديرا وفي المحكم: كَبَرْدِيَّةِ الغِيلِ وَسْطَ الغَريـ ـفِ، قد خالَطَ الماءُ منها السَّريرا وقال في المحكم: السرير ساقُ البَرْدي، وقيل: قُطْنُهُ؛ وذكر ابن برّيّ عجز هذا البيت: إِذا خالط الماء منها السُّرورا وفسره فقال: الغِيل، بكسر الغين، الغيضة، وهو مغيض ماء يجتمع فينبت فيه الشجر. ابن منظور (ت711هـ): لسان العرب، دار صادر – بيروت، طـ3، 1414هـ، ج3 ص87.

([4]) هُوَ أَبُو دَاوُد سُلَيْمَان بن حسان يعرف بِابْن جلجل وَكَانَ طَبِيبا فَاضلا خَبِيرا بالمعالجات جيد التَّصَرُّف فِي صناعَة الطِّبّ

وَكَانَ فِي أَيَّام هِشَام الْمُؤَيد بِاللَّه، وخدمه بالطب وَله بَصِيرَة واعتناء بقوى الْأَدْوِيَة المفردة وَقد فسر أَسمَاء الْأَدْوِيَة المفردة من كتاب ديسقوريدس الْعين، ولد عام 332 هـ، طبيب أندلسي، صاحب كتاب «طبقات الأطباء والحكماء”

ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطبقاء، ص493.

([5]) الكاغَدُ: القِرْطاسُ. ، مُعَرَّبٌ. الفيروزآبادى (ت817هـ): القاموس المحيط، تحقيق: مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة، مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت – لبنان، طـ2، (1426 هـ – 2005 م)، ص315.

([6]) القِرْطاس: معروف يُتَّخذ من بَرْدِيّ يكون بمصر.. والقَِرْطاس والقُرطاس والقَِرْطَس والقَرْطاس، كله: الصحيفة الثابتة التي يكتب فيها. ابن منظور: لسان العرب، ج6 ص172. الفيروزآبادى: القاموس المحيط، ص565.

([7]) البُرْسُ: القُطْنُ، وقيل: البُرْسُ شبيه بالقطن، وقيل: البرس قُطْنُ البَرْدِيِّ. ابن منظور: لسان العرب، ج3 ص23. الفيروزآبادى: القاموس المحيط، ص532.

([8]) د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ص35 وما بعدها.

([9]) البيروني: تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة، طبعة ليبزج، 1925م، ص81 -82.

([10]) السيوطي: حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، دار إحياء الكتب العربية – عيسى البابي الحلبي وشركاه – مصر، طـ1، (1387 هـ – 1967 م)، ج2 ص328.

([11]) محمد دراز – فيفى تاكهلم: نباتات مصر، (نشرة كلية العلوم-جامعة القاهرة)، 1950م، رقم28. عن د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ، ص21.

([12]) اليعقوبي: البلدان، المطبعة الحيدرية ، النجف، طـ3،1957م، ص92.

([13]) د. سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ص49.

([14]) المقريزي: الخطط والآثار، القاهرة، 1270هـ، ج1 ص43. د. سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ص50.

([15]) أبو العباس النباتي (561 – 637 هـ = 1165 – 1239 م): حمد بن محمد بن مفرج الأموي بالولاء الإشبيلي، أبو العباس النباتيّ العشّاب، ويعرف بابن الروميّة، العالم العربي المسلم أبو العبّاس النباتي واسمه أبو العباس أحمد بن محمد بن مفرج بن أبي الخليل (561/637هـ) الأموي بالولاء، الإشبيلي، الأندلسي، محدّث، عالم مشهور بشؤون علوم الحديث، والفقيه الظاهري, ونباتي عشاب، وعقاقيري صيدلي. ولد في إشبيلية سنة 561هــ، اشتهر في القرن الثالث عشر الميلادي, ولد وتعلم في أشبيلية بالأندلس.برز في علم النبات ومعرفة الأدوية المفردة حتى صار المرجع في هذا المجال للعلماء في عهده ودفعته إلى الأسفار رغبته في سماع الحديث، والاتصال بشيوخه، وميله إلى تحري منابت الأعشاب وجمع أنواع النبات. وهو أبو العبّاس الإشبيلي بن الرّوميّة، وهو أستاذ ابن البيطار. توفي سنة (637هـ/1239م)

ترجمته في: ابن الخطيب (ت776هـ): الإحاطة في أخبار غرناطة، دار الكتب العلمية، بيروت، طـ1،1424هـ، ج1 ص88 ، المقري: نفح الطيب، ج1 ص634. ابن الأبار(ت658هـ): التكملة لكتاب الصلة، تحقيق: عبد السلام الهراس، دار الفكر للطباعة – لبنان، (1415هـ- 1995م)، ج1 ص148. الزركلي: الأعلام، ج1 ص218.

([16]) ديسقوريدس: اسمه الكامل ديوسقوريدس فيدانيوس باليونانية Διοσκουρίδης طبيب يوناني، ولد في عَيْن زَرْبَة في قيليقية منطقة بشمال الجزيرة السورية وجنوب شرق تركيا حاليا) حوالي سنة 40م. درس الطب في الإسكندرية ثم في أثينا حيث تتلمذ على ثيوفراسطوس. ثم أتى روما فأصبح طبيباً عسكرياً في الفرقة الأجنبية في عهد الإمبراطور الروماني نيرون وطاف بين سنة 54 و68 في قسم كبير من أوربا واستفاد من رحلاته لتعميق معارفه السريرية والنباتية، واستمد منها عناصر كتاب يعد أول وصف للأدوية وتحضيرها باستخدام الأعشاب الطبية. يُعرف كتابه لدى الغرب باسم باللاتينية de Materia Medica، نقله اصْطَفن بن بَسِيل إلى اللغة العربية، ثم راجعه أستاذه حنين بن إسحاق. يُعرف في المصادر العربية بعنوان (كتاب الحشائش) أو (كتاب الحشائش والأدوية) أو (كتاب الخمس مقالات) أو (المقالات الخمس) أو (هيولى الطب) أو (كتاب ديسقوريدوس في الأدوية المفردة)، توفي ديسقوريدوس حوالي سنة 90م. الموسوعة الحرة، (النسخة الإلكترونية WIKIPEADIA)

([17]) جورجي زيدان: تاريخ التمدن الإسلامي، دار الهلال، القاهرة، 1958م، ج1 ص259.

([18]) الجهشياري: الوزراء والكتاب، تحقيق مصطفى السقا، مكتبة مصطفى البابي الحلبي، 1938م، ص138.

([19]) السيوطي: حسن المحاضرة، ج2 ص230.

([20]) د. حسن رجب: البردي، (سلسلة إقرء)، العدد: 463، القاهرة، 1981م، ص15-16. عن د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ، ص21.

([21]) ابن البيطار: الجامع لمفردات الأدوية والأغذية، القاهرة، 1261هـ، ج1 ص86. عن د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ، ص22.

([22]) د.سعيد مغاوري: البرديات العربية في مصر الإسلامية، ، ص73.

([23]) د. حسن رجب: البردي، ص17.

([24]) د. عبد العزيز الدالي: البرديات العربية، مكتبة الخانجي، القاهرة، (1404هـ/1983م)، ص24.

([25]) جالينوس: كاتب وطبيب إغريقي شهير تخصص في علم التشريح، أثرت دراساته وكتاباته تأثيرا كبيرا في الطب الغربي لمدة 1300 عام، ولد في العام 129م وتوفي في العام 200م. ولد لأب وأم يونانيين في مدينة بيرغاموم القديمة والمسمية حاليا برغاما في تركيا، ترجمت العديد من كتاباته إلى العربية في عصر نهضة الدولة الإسلامية مما كان له الأثر الكبير في حفظ هذه الكتابات من الاندثار. ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطبقاء، ص109.

([26]) ابن سينا (370 – 428 هـ / 980 – 1037 م): هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، عالم وطبيب مسلم من بخارى، اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما. ولد في قرية أفشنة بالقرب من بخارى (في أوزبكستان حاليا) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حاليا) وأم قروية سنة (370 هـ/980م) وتوفي في مدينة همدان (في إيران حاليا) سنة 427 هـ (1037م). عُرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى. ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطبقاء، ص437. الأعلام للزركلي (2/ 241)

([27]) محمد بن قسوم بن أسلم الغافقي: (القرن السادس الهجري / الثاني عشر ميلادي) هو طبيب عيون أندلسي. من آثاره: “المرشد في طب العين”. الزركلي: الأعلام، ج7 ص11.

([28]) ماسرجويه (ماسرجيس)، طبيب، مترجم، كان يهودي المذهب، عاش في القرن الأول الهجري/القرن السابع الميلادي، دخل تاريخ الطب العربي من أوسع أبوابه، فهو أَوّل مترجم لكتاب طبي إلى العربية،  ذلك أنه نقل من السريانية إلى العربية في الدولة المروانية (64-132هـ/683-750م) «كنّاشَ أهرن» للقسّ الإسكندري (ق 6م) الذي كتبه باللغة اليونانية. وقد ظلت الترجمة العربية محفوظة في خزانة الخلافة إلى أن أخرجها عمر بن عبد العزيز (99-101هـ/717-720م) للناس، فقامت منذ ذلك التاريخ بدور مهم عند المؤلفين القدامى في حقل الطب العربي، واستمر أثرها حتى القرن السابع الهجري/القرن الثالث عشر الميلادي. ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء: ص232، وما بعدها. عمر كحالة: مُعجم المؤلفين، مكتبة المثنى – بيروت، دار إحياء التراث العربي بيروت، ج8 ص167.

([29]) ابن منظور: لسان العرب، ج4 ص56.

([30]) أبو ذؤيب، وساعد بن جؤيه: ديوان الهذليين ، القسم الأول، دار الكتب المصرية، القاهرة، 1945م، ص175.

([31]) الزورني: شرح المعلقات السبع، الإسكندرية، 1288هـ ، ص45.

****

التعليقات